الزيارات : 62
التصنيفات : الأسئلة والأجوبة, الاخبار

(92) طرح أحد الشعراء قصيدة تذكر دخول رأس الإمام الحسين على الطاغية يزيد ـ عليه لعائن اللّه يقول: بأن اللعين يزيد قام برفع الرأس الشريف من شعره وقام بإدخال السوط في أنف وأُذن الرأس الشريف، وأن السيدة زينب تخاطب الإمام الحسين (عليهما السلام) بأنهم أصبحوا جواري وقد طلب القوم من السيدة سكينة (عليها السلام) تقديم الخمر، وقد نزعوا حجاب وخمار السيدة زينب. فهل هذا الكلام وارد في كتب التاريخ لدينا؟ وهل يجوز نقله؟

بسمه تعالى؛ لم يثبت ما ذكر بطريق معتبر، ولا يجوز نقله. نعم، ورد في بعض النقل أن بعض الحاضرين طلب من يزيد استرقاق إحدى بنات الإمام الحسين (عليه السلام)ولم ينجح، واللّه العالم.

(93) ماذا نرد على من يقول: إن في ليلة عاشر من محرم يحدث الاختلاط بين الرجال والنساء؟

بسمه تعالى؛ هذا افتراء على الشيعة وظلم لهم أراد به أعداء الشيعة تشويه صورة الشيعة عند المسلمين، واللّه لا يهدي القوم الظالمين.

(94) هل يجوز للمؤمن الموالي لأهل البيت (عليهم السلام) أن يتعلم الطريقة القادرية لخدمة أهل البيت (عليهم السلام)؟

بسمه تعالى؛ خدمة أهل البيت (عليهم السلام) لا بد أن تكون عن طريق علماء أهل البيت (عليهم السلام)، والخدمة من غير طريقتهم دعوة إلى الضلال، واللّه العالم.

(95) ما هو نظر المرجع حول التطبير؟

بسمه تعالى؛ التطبير في حد نفسه جائز، وقد استشكل في استحبابه جزعاً، وإن كان المنقول أن السيدة زينب (عليها السلام) لما رأت رأس أخيها الحسين (عليه السلام) على رمح طويل نطحت بمقدم المحمل حتى سالت الدماء من رأسها، واللّه العالم.

(96) لدي سؤال بسيط، هل التطبير في يوم العاشر يجوز أم لا يجوز؟ مع التعليل إذا كان لا يجوز.

بسمه تعالى؛ كل جزع عل مصائب سيّد الشهداء وأهل بيته وأصحابه (عليهم السلام) جميعاً مطلوب ومأجور عليه، واللطم ولو بالزنجير المتعارف عند المواكب كالضرب على الرأس والفخذين والبكاء والعويل كل ذلك داخل في الجزع. وأمّا التطبير في حدّ نفسه جائز وقد استشكل في استحبابه جزعاً، وإن كان المنقول أن السيدة زينب (عليها السلام) لما رأت رأس أخيها الحسين (عليه السلام) على رمح طويل نطحت لمقدم المحمل حتى سألت الدماء من رأسها، واللّه العالم.

(97) في قريتنا مأتم للإمام الحسين (عليه السلام) أُقيم منذ 35 سنة، ولكن قبل إنشائه حصل خلاف على الأرض واستمر إلى يومنا الحاضر، ممّا سبب تفرق أهل القرية ووجود بعض الحساسيات. والأرض كانت مزروعة بالنخيل، ولكنها في وقت الخلاف كانت أرضَ بور عليها بيت من سعف النخيل فقط.

الطرف الأول: الشخص الذي اشترى الأرض ووهبها للإمام الحسين (عليه السلام).

الطرف الثاني: مجموعة من الأشخاص شهدت ضد الطرف الأول، أصل الخلاف.

عندما قام الطرف الأول بشراء الأرض لبناء المأتم عليها اعترض الطرف الثاني على ذلك مدعياً أن الأرض هي وقف للإمام علي (عليه السلام)، وأن خراج الأرض عندما كانت مزروعة يستخدم للطبخ في ذكرى وفاة الإمام علي (عليه السلام). أفتونا ـ يرحمكم اللّه ـ لحلّ هذه المشكلة.

بسمه تعالى؛ وعلى فرض الزيادة يصرف اُجرة المثل للأرض في عزاء مولانا أمير المؤمنين (عليه السلام) أو في المآتم الاُخرى.

ويصرف على مأتم الإمام الحسين (عليه السلام) من التبرعات والخيرات، واللّه العالم.

(98) هل أعمال ليلتي القدر التاسعة عشرة والحادية والعشرين أولى، أم الذهاب لإحياء العزاء واللطم بمناسبة استشهاد أمير المؤمنين (عليه السلام)، لو كان الوقت لا يسع إلاّ لأحدهما؟

بسمه تعالى؛ يمكن الجمع بين إقامة التعزية والإتيان بجملة من أعمال ليلة القدر يا عزيزي ـ أيدك اللّه تعالى ـ بأن يصلي ركعتين ثم يلعن قتلة أمير المؤمنين (عليه السلام) مع اللطم على الصدر، وكذا يمكنه الاستغفار مع اللطم أيضاً واللطم بنفسه يلائم الإحياء. وعلى الجملة، فعلى المؤمنين التحفظ على شعائر المذهب من وفيات الأئمة (عليهم السلام)بجميع آدابها المشروعة، ومن أهمها إقامة التعزية في ليلة استشهاد أمير المؤمنين (عليه السلام)، واللّه العالم.

التعليقات