الزيارات : 55
التصنيفات : الاخبار, المناسبات

ورد في (المنجد)(1) عرفة، وهو جبل يقع بالقرب من مكة المكرمة, ويوم عرفة هو اليوم التاسع من شهر ذي الحجة.

وعرفات: موقف الحاج, على بعد اثني عشر ميلاً من مكة المكرمة، وهي اسم في لفظ الجمع.

وقد روي أنها سميت عرفات لأن جبرئيل (عليه السلام) أخذ النبي إبراهيم (عليه السلام) إلى المكان ليعلمه مناسك الحج، فقال له: (اعترف واعرف مناسكك)، أي: اعترف بذنوبك وتعلم أحكام حجك؛ ولذا سميت بـ(عرفات).

في فضل هذا اليوم:

قال تعالى: (فإذا أفضتم من عرفات فاذكروا الله عند المشعر الحرام)(2). وعن النبي (صلى الله عليه وآله) قال: «…..وللّه رحمة ينزلها على أهل عرفات، فإذا انصرفوا أشهد الله ملائكته بعتق أهل عرفات من النار، وأوجب الله (عزّ وجلّ) لهم الجنة، ونادى مناد: انصرفوا مغفورين، فقد ارضيتموني ورضيت عنكم…»(3).

أعمال يوم عرفة:

1ـ يستحب الغسل في هذا اليوم.

2ـ تستحب زيارة الإمام الحسين (عليه السلام)، فإنها تعدل ألف حجة وألف عمرة، وألف جهاد، بل تفوقها, والأحاديث في كثرة فضل زيارته (عليه السلام) في هذا اليوم متواترة، ومن زاره (عليه السلام) وحضر تحت قبته المقدسة لا يقل أجره عمن حضر عرفات, بل يفوقه.

3ـ صلاة ركعتين بعد فريضة العصر تحت السماء لمن كان في عرفة، مع الإقرار بالذنوب للّه تعالى، فيفوز بثواب هذا اليوم.

4ـ يستحب الصوم في هذا اليوم لمن لا يضعف عن أعمال هذا اليوم المبارك، وكذلك يستحب الاغتسال قبل زوال هذا اليوم.

5ـ تستحب قراءة دعاء الإمام الحسين (عليه السلام) في هذا اليوم.

راجع مفاتيح الجنان.

التعليقات