الزيارات : 219
التصنيفات : الاخبار, المناسبات

الأول من محرم الحرام

حصار الإمام الحسين (عليه السلام) في الشِّعب

حينما وصل الإمام الحسين (عليه السلام) وأهل بيته مكة المكرمة في سنة 60 للهجرة النبوية الشريفة أقام في الشِّعب (شعب علي (عليه السلام))، وقد أقام الإمام وأهل بيته (عليهم السلام) في مكة أربعة أشهر وأياماً من ذي الحجة، ولم يتعرض أول الأمر أمير مكة يحيى بن حكيم لهم بسوء، وحيث ترك هذا الأخير الإمام وشأنه فقد عزله يزيد ين معاوية عنها، واستعمل عليها عمرو بن سعيد بن العاص. وفي شهر رمضان من تلك السنة (60هـ) ضمّ اليه المدينة وعزل عنها الوليد بن عتبة، لأنه كان معتدلاً في موقفه مع الإمام الحسين (عليه السلام) ولم يستجب لطلب مروان، ولقد شدد عمرو بن سعيد على الإمام الحسين (عليه السلام) وأهل بيته الحصار طيلة بقائه في مكة، وله في ذلك اُسوة حسنة بجدّه رسول الله (صلوات الله عليه).

وفي هذه الفترة كان الإمام الحسين (عليه السلام) مع شدة الحصار مناراً في مواقفه ومواعظه، وقد أرسل سراً الكتب والرسائل الى بعض الأصحاب والى الكوفيين بشكل خاص، ثم بعث رسوله وثقته وابن عمه مسلم بن عقيل (عليه السلام) الى الكوفة، وكان ذلك في شهر ذي الحجة. في حين بقي الإمام الحسين (عليه السلام) مكانه ينتظر جواب سفيره مسلم بن عقيل (عليه السلام)، حتى علم باستشهاده على يد المنافقين في الكوفة، على يد عبيد الله بن زياد.

التعليقات