الزيارات : 29
التصنيفات : الاخبار, المناسبات

اليوم الحادي عشر من المحرم الحرام

خروج سبايا الإمام الحسين (عليه السلام) من كربلاء الى الكوفة عام 61 هـ

لقد حلّت فاجعة كربلاء ومرت بالأسى والحزن والحيرة، واستشهد أبو عبد الله (عليه السلام) فيها ورهطه الأبرار الأخيار.

في هذا اليوم سار جلاوزة ابن زياد بمن تخلّف من عيال الحسين (عليه السلام)، وحملوا نساءه على أحلاس أقتاب الجمال بغير وطاء ولاغطاء، مكشّفات الوجوه بين الأعداء، وهنّ ودائع خير الأنبياء، وساقوهنّ كما يساق سبي الترك والروم في أشدّ المصائب. قال ذلك السيّد ابن طاووس في كتابه (اللهوف).

وكان فيما كان بين السبايا الإمام علي بن الحسين (عليه السلام) وهو مريض لايقوى، وقد قرب من الموت، يقدم صبية آل أبي طالب.

وقد جلب أعوان المجرم يزيد الرؤوس الطاهرة ليتباهوا بها عند طاغيتهم ابن زياد، ولينالوا جوائزهم المحرّمة، وقد تركوا الأجساد الطاهرة في رمضاء كربلاء تصهرها الشمس.

التعليقات