الزيارات : 162
التصنيفات : الاخبار, المناسبات

أهم شيء في العقل الدين والعقيدة، وأهم شيء في الدين والعقيدة الولاية لمحمد واهل بيته عليهم أفضل الصلاة وأزكى السلام وتطلع فاطمة الزهراء عليها السلام في هذا الحديث كمشكاة فيها مصباح،المصباح في زجاجة،الزجاجة كانها كوكب دري..ففاطمة هنا هي الكوكب الدري الذي يضئ لأهل السماء كما يضئ لأهل الأرض ،فالإنسان لا يكتمل إلا بالعقل ،وكمال العقل الدين،وكمال الدين ولاية فاطمة الزهراء وأمير المؤمنين والأئمة المعصومين من ابناء فاطمة عليهما السلام ولذلك( لما خلق الله العقل وقال له أدبر فأدبر ثم قال له أقبل فأقبل،قال:وعزتي وجلالي ما خلقت خلقاً هو أحب إلي منك ولا أكملتك إلا فيمن أحب..).

على اننا نتناول هذا الحديث بشيء من التأويل الذي يليق به،والتفسير الذي لا يناهضه في موطن آخر من هذه الكتاب-ولكن هنا أردت فقط أن اشير الى أن كمال العقل بحب أهل البيت ومودتهم وفاطمة الزهراء يمثل حبها قمة الحب في الدين والعقيدة كما دلت الروايات على ذلك بشكل لايقبل النقاش،ومن هنا فان آية المودة تعد أنصح تعبير،واعمق رسالة لمن يؤمن بالله واليوم الآخر،أن حب فاطمة ‘إنما هو إكمال للعقل والدين وللمبادئ والقيم..بخلاف بغضها-واتخاذ موقف سلبي منها،مثل ان يقوم بعض الناس بمحاربتها والهجوم على دارها،وبالاستخفاف بشأنها والتقليل من قيمة كلامها وقضيتها، فما هؤلاء بالمؤمنين أبداً بل أنهم كرهوا ما أنزل الله في حق فاطمة فأحبط الله اعمالهم،بل جعلها هباءاًمنثوراً كرماد أشتدت به الريح في يوم عاصف لا يقدرون على شيء منها.

يدل على ذلك أنها هي -فاطمة- التي فطمت من أحبها من النار،وفطمت أعدائها من الجنة،وفطمت شيعتها من الجهل ،وفطمت اعدائها عن العلم،وفطم الخلق عن معرفتها،لذلك ورد في الحديث الصحيح انه:من عرف فاطمة حق معرفتها فقد أدرك ليلة القدر.

ونسأل الله أن يوفقنا لمعرفة هذه الصديقة الكبرى فاطمة الزهراء صلوات الله عليها لان العمل الصالح الذي يحظى بالقبول والمنزلة عند الله تعالى غنما هو العمل الذي عليه صبغة من معرفة الزهرا وحبها ومودتها وولاءها.

كتاب اعلموا اني فاطمة للشيخ عبد الحميد المهاجر

التعليقات

لا توجد تعليقات.