الزيارات : 232
التصنيفات : في رثاء الشيخ

الشيخ احمد المطير:

احياء الذكرى العاشرة على رحيل المرجع الديني

أية الله العظمى الشيخ جواد التبريزي قدس سره الشريف في مجلس ال مطير

هو الدين فاشحذ في حمايته سيفا

ولاتبد للضلال من بأسهم خوفا

فإن هوان المرء ضعف بدينه

إذا كانت الأهواء تستامه ضعفا

ففي وقتنا هذا رجوع عن الهدى

فهذي جيوش الكفر جاءت لنا زحفا

وقد برزوا للحرب بالسيف تارة

وبالفكر والتشكيك يبغوننا حتفا

ولكن رجال الله والدين والتقى

تصدوا لهذا الكفر يأتونه رصفا

كميرزا جواد شيخ تبريز عالم

ومرجع تقليد وأستاذها الأكفا

له الفضل في رد البغاة وردعهم

وكشف اما يبغون من فتنة كشفا

وأفتى على من جار في ظلم فاطم

وأرجفه بالحق من قوله رجفا

فأجلى ظلام الشك بالنور والهدى

بفتياه مذ افتى فأعقبهم خسفا

فصلى عليه الله ماهبت الصبا

على قبره بالنور والفضل والزلفى….

الشيخ احمد المطير: في ذكرى السنة السادسة على  وفاة أية الله العلامة المقدس الشيخ صالح السلطان رحمه الله في مجلس ال مطير

إن كنت تبريزي أو سلطاني

فاعلم بأنك صادق الوجدان

علمان قد جهدا لنصرة دينهم

خدماه بالإخلاص والإيمان

علماء دين محمد من أخلصوا

للحق فامتازوا على الأكوان

كم سطروا بجهادهم وبيانهم

ما قد بطن الشرك والشيطان

لما أتى الشيطان في لبس الهدى

بعمامة الإيراني واللبناني

صاح الغيور على الشريعة صالح

السلطان وهو العالم الرباني

ذي فتنة يامؤمنين وخدعة

كي ما يميتو منهج القران

ابليس جاء بخطة غربية

دين الفروج ولعبة الصبيان

من فتنة عمت على كل الورى

تيارها قد عم كل مكان

بمدارس قد اسست بعناية

لغواية الفتيات والفتيان

فتخرجوا منها ومن أفكارها

هذا اشتراكي وذا علماني

ولقد اقاموا في البيوت منابرا

تدع الغيور بها أخا الشيطان

بثو سمومهم على أهل الهدى

ببرامج في السر والإعلان

انظر الى الشبان في احوالهم

وانظر الى الفتيان والنسوان

الكل لاه في هواه وطيشه

كثر الزناة وليط بالغلمان

هتكوا الستور وفي السفور معاشهم

مذ أشغلوا الفتياة بالشبان

وتزاوج الدولار مع دينارهم

فاشتد مكر الكفر والطغيان

شنوا على الاسلام حربهم التي

قتلوا بها الاخلاق في الانسان

والموبقات تكاثرت في ارضنا

مالم يكن في غابر الازمان

هذا الذي قد صار في أرض الهدى

فالقلب مني فاض بالأشجان

لما ذكرتكما فؤادي والأسى

صنوان في الاخزان ملتصقان

ياشيخ تبريز وياشيخ صالح

لاخير بعدكما بعيش هاني

لولاكما لتناهبتنا فتنة

دهماء من كفر ومن بهتان

بينتما لقلوبنا وعقولنا

ما أزه الشيطان في الأذهان

صلى الاله على النبي وآله

ماغرد القمري في الأغصان..

شاعر أهل البيت عليهم السلام

 علي عبدالعظيم السلمان.

التعليقات

لا توجد تعليقات.